Sign In
 

طاقة المستقبل

future energy.jpg


من المتوقع أن يظل النفط أكبر مصدر منفرد للطاقة حتى عام 2040 مع نسبة نمو تبلغ حوالي 25%، ومن المتوقع أن يشهد العالم تحولاً كبيرًا في مزيج الطاقة العالمي في عام 2025 عندما يصبح الغاز ثاني أكبر مصدر ويحل محل الفحم. ومن المتوقع نمو الطلب على الغاز بنسبة 65% في عام 2040. في حين سيتألف المزيج من 80% من الوقود الأحفوري، فيما ستتألف النسبة المتبقية من مصادر الطاقة النظيفة.

وعلاوة على ذلك، تواصل بابكو رصد توقعات الطاقة التي تشير إلى أن العالم يتجه نحو وقود بأقل كثافة من الكربون فضلاً عن احتوائه على مصادر الطاقة المتجددة أو النظيفة.

ووفقًا لهذه السياسة، بدأت شركة بابكو "حملة الطاقة لـ 100 يوم" التي تهدف إلى توفير المال عن طريق توفير استهلاك الطاقة في عمليات الشركة. وتشجع الحملة على اعتماد التقنيات الموفرة للطاقة ثم تحسب هذه الوفورات بالدولار الأمريكي على مدى أكثر من 100 يوم. وفي عام 2012، بلغت وفورات الحملة 689000 دولار.

ودشنت بابكو أيضًا مولدين بخاريين جديدين بعملان بكفاءة عالية بسعة 14 ميغاواط ليحلان محل 5 مولدات تبلغ من العمر 40 عامًا. وقد أبرمت اتفاقية فنية وتجارية قابلة للتجديد لمدة 15 عامًا مع شركة يتيم للأكسجين لاستعادة ثاني أكسيد الكربون، مما يسمح باستخدام ثاني أكسيد الكربون غير المسترجع في التطبيقات الصناعية، وبالتالي تقليل انبعاثات الكربون.

وبدأت بابكو مؤخرًا الاستفادة من الطاقة الشمسية من خلال مشروع آخر للطاقة النظيفة بالتعاون مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز (نوغا) وهيئة الكهرباء والمياه وجامعة البحرين تشتمل على 21000 لوح شمسي، ويجري تنفيذها حاليًا من قبل شركة بترا سولار الأمريكية.​

الاعلام والمعارض

بابكو اليوم

العمل مع بابكو